تم افتتاح بنك “الخليج” فى اليوم السابع من فبراير 2017 وذلك في القاعة الرئاسية “قاعة الصداقة” في العاصمة السودانية الخرطوم، بحضور رئيس الجمهورية فخامة المشير عمر البشير، وعدد من من رجال الاعمال الإماراتيين و سفراء الدول والمستثمرين والاقتصاديين الخليجيين والعرب.

يقوم البنك على مبدأ توظيف الإمكانات الحقيقية للاقتصاد العربي والاستثمارات الإسلامية، وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية ليكون معبراً للتكامل الاقتصادي فيما بينها.

كما يهدف البنك إلى ترسيخ الفهم الاقتصادي الصحيح للاستثمار المالي، وذلك من خلال التركيز على تمويل المشاريع التنموية، خصوصاً في المجالات الزراعية والحيوانية والصناعية المرتبطة بها، وتحقيق الأهداف الإنمائية في السودان.

يستهدف البنك، ومركزه جمهورية السودان ، المستثمرين من كافة انحاء العالم خاصا دول الخليج الساعين للاستثمار بالسودان، والشركات السودانية ذات الشراكة مع نظيراتها العالمية والخليجية.

يعتمد البنك مبادئ السرعة والدقّة والسهولة في الإجراءات، ومواكبة خدمات وحلول الصيرفة الإلكترونية، للإسهام في توسيع مظلة التمويل خاصا تمويل الموسسات والتمويل الاصغر والذى يودى الى دفع عجلة الانتاج والاصلاح الاقتصادى .